القائمة الرئيسية

الصفحات

 

ما هو سن البلوغ؟

قد تكون مرحلة البلوغ و الأنتقال من الطفولة الى مرحلة المراهقة من أهم المراحل الذي تكون في حياة البشر ، و الذي يمر الشخص من خلالها و بمنعطفات هامة و أيضاً كثيرة على جميع الأصعدة ، منها النفسية و منها الجسدية .

و غالباً ما البلوغ الجسدي يكون أمراً محرجاً ، و خاصة بعض العائلات في مجتمعنا الخاص و هو أنها لا تراعي أبداً هذا الأمر و في نفس الوقت تنظر إلى سن البلوغ بأنه مرحلة اعتيادية و تمر مرور الكرام ، و أبداً لا تقوم العائلة بتوعية الطفل حول هذه المرحلة الجديدة التي سيقبل عليها أبداً .

و في الواقع توعية الطفل الذي سيدخل إلى مرحلة البلوغ هي تعتبر من أهم الخطوات المتبعه لأجل أن يواجه هذه المراحلة و بدون أي مشاكل ، و لأجل أن نساعده على أن يفهم التغيرات التي ستواجهه و تطرأ عليه و على كافة الأصعدة ، لذا في هذا المقال سنستعرض لكم بعضا من الحقائق التي ترتبط بسن البلوغ و أيضاً مرحلة نضوج الجنسي عن الشخص ، و لأجل أن نجيب على أكثر الأسئلة التي قد تخطر على الأطفال أو الشباب الصغار و هي :



ما هو سن البلوغ ؟ وما هي علاماته عند الذكور والإناث ؟

سن البلوغ هو في الواقع عندما يصبح الشخص أو الفرد ناضجاً جسدياً ، و خلال سن البلوغ يمر جسد الفرد بكثير من التغيرات و حينها تصبح العواطف جياشة و كثيرة و أيضاً متقلبة كثيراً ، و من العادة أن يبدأ سن البلوغ عند البشر بين 8 إلى 14 عاماً ، و غالباً أيضا يبدأ البلوغ عند الأناث قبل الذكور .

و للعلم أيضاً و المهم جداً أن تعلم أن البلوغ لا يحدث فجأة و كذلك دفعة واحدة بل يمر بعديد من المراحل و التي قد تستغرق سنوات كثيرة ، بحيث أن قد تبدأ بعض العلامات الخاصة بالبلوغ بالظهور في سن مبكر و تستمر علاماتاً أخرى و أيضاً جديدة بالظهور كلما تقدم الشخص في العمر ، و للعلم أيضاً أن تختلف وتيرة و فترة البلوغ من شخص آخر إلى آخر ، لأنه ليست قاعدة جامدة و معممة غلى الجميع .

و لتعلم أن البلوغ و هذه المرحلة طبيعية جداً و هامة كثيراً في الحياة ، و قد يشعر من خلالها الشخص بالحماس و أيضاً التوتر و كذلك القلق ، و لهذا السبب معرفة ما سيمر به خلال هذه الفترة من حياته ستساعده كثيراً على فهم ما يحدث له أبداً ، وهذه التغيرات تخفف من التوتر الناجم عن هذه التغيرات ، و كما أيضا أن التحدث الوالدين أو الأخوة الكبار أو أحد من أفراد الإسرة حول هذا الموضوع و الأمر سيساعده كثيراً على أن يتحاوز هذه المرحلة بسلاسة و سهولة ، و في الواقع أننا كلنا مررنا بها أو سنمر بها يومًا من الأيام .



ماذا سيحدث لجسدك خلال فترة البلوغ؟

في هذه الفترة سيتغير جسدك كثيراً ، كمثال ستظهر هذه الأعراض على جميع الأجسام تقريباً :

• من الممكن أن يظهر حب الشباب على الوجه و أيضا على الجسم ، و إذا كان يرى أن هذه الحبوب تسبب له أزعاجاً أو تسبب له مشاكلاً أخرى ف الأفضل أن يراجع الطبيب .

• و سيبدأ يزداد التعرق لديه و سيصبح للجسد رائحة مميزة ، و عند هذا الأمر قد يلجأ الشخص إلى الإستحمام و في نفس الوقت سيستخدم مزيل التعرق .

• و سيبدأ ينمو الشعر لديه تحت الأباط .

• سيبدأ كذلك نمو الشعر لديك و في جسمك حول الأعضاء التناسلية و يسمى هذا الشعر بشعر العانة .

• و أيضاً سيرى نمو كثير من الشعر على الأيدي و الساق و من الممكن أن يصبح لون الشعر داكناً أكثر .

• و قد يشعر بالألم في ذراعيه و ساقيه أيضاً و نتيجه هذا الألم هو نمو الجسم .


ستظهر كل هذه الأعراض لدى الجنسين سواء كان ذكراً أو أنثى ، و لكن يجب عليك أن تعلم أن هناك أعراضاً تختلف لدى الجنسين و تختلف أيضا ، و تكون مميزة له نفسه فقط .

فـ لدى الذكور :

• أولاً ستزداد خشونة الصوت لديه و سيصبح صوته أغلظ قليلاً أو كثيراً ، من الممكن أن يمر الصوت بنبرات غريبة قليلاً أثناء فترة تغيره و هذا الأمر طبيعي جداً و لا داعي للقلق و سيبدأ في الزول في نهاية المطاف حتى يصل إلى نبرة معينة ، و كذلك أيضاً قد تلاحظ ظهور لتفاحة آدم على رقبتيك .

• و سيبدأ القضيب الذكري و الخصيتين في النمو و أيضاً سيبدأ يزيد حجمهما .

• سيظهر الشعر في الوجه و الظهر و الصدر أيضاً .

• و سيصبح الكتف و الصدر لدى الذكر أكثر اتساعاً و في الوقت ذاته أكبر حجماً .

• و قد تبدأ في ملاحظة في تورم حلمتي ثديك أو تبدأ في التحجر خلال فترة البلوغ هذه ، فـ لهذا السبب لا داعي منك أن تقلق لأن هذا الشيء أمر طبيعي جداً و سيزول في نهاية المطاف إن شاء الله ، حتى لو استمر إلى اشهر و سنوات لا تقلق .


أما لدى الأناث :

• في البداية سينمو الثديين و أيضاً سيزداد حجمهما .

• سيتسع الوركين لديها .

• ستبدأ الدورة الشهرية لديها .

• و سيتغير لون الشفرين في المهبل و أيضاً سيصبح حجمهما أكبر .

سن البلوغ  و المشاعر

ستقوم الهرمونات في التحكم في البلوغ ، بحيث أنها تؤثر على المشاعر كما تؤثر على الجسم تماماً ، ثم تصبح المشاعر أقوى و جياشة خلال فترة سن البلوغ ، و سيصبح الشخص حينها مزاجياً و مشاعره  متقلبة بشكل عشوائياً .

و في سن البلوغ ستبدأ المشاعر الجنسية في الظهور بشكل واضح أكثر ، و ثم ستبدأ الافكار الخاصة بالجنس تظهر عند الشخص بشكل أكبر ، و حينها سيعرف الفرد ميوله الجنسية و حينها سينجذب للذكور أو الأناث أو في نفس الوقت لدى الإثنان .

و من الممكن أن يبدأ في ملاحظة أنه أصبح مستشاراً أو متحمساً جنسياً كثيراً ، و لكن للعلم أيضاً أنها تبدأ في الخف مع تقدم الفرد في السن حتى تعود إلى متسواها الأساسي و الطبيعي ، و لهذا السبب من الواجب أن يلجأ للإستمناء لأجل التفريغ عن الطاقة الجنسية الكثيفة التي من الممكن أن تتولد أثناء سن البلوغ .

و قد يكون سن أو فترة البلوغ من أكثر مراحل الحياة توتراً و أيضا إرباكاً و قلقاً ، بحيث أن المشاعر تصبح و كأنها قد خرجت عن السيطرة ، و أيضاً من الممكن أن تكون هذه التجربة صعبة قليلاً ، لهذا من الأفضل أن يبدأ في التحدث مع البالغين لأنه هذا الأمر مهم جداً و لفرز المشاعر ، و كما أيضا يمكنه اللجوء إلى جمعيات الرعاية الصحية إذا كان يشعر بإحراج من أن يتحدث مع أقاربه .


فقرة الذكور:

حينها يمر الخصيتان و القضيب أيضا في تغيرات كثيرة و عديدة خلال سن أو فترة البلوغ من حيث الجسم و في نفس الوقت من حيث اللون أيضا .

للعلم أن القضيب الذكري يختلف من شخص آخر إلى آخر ، و لا يوجد أيضاً قضيبان بنفس الحجم أو الطول أو نفس الوقت الثخانة أو اللون أو  الإنحناء أيضا أو.. ، و في هذه المرحلة و هي مرحلة البلوغ يبدأ القضيب الذكري بالنمو و يبدأ في زيادة حجمه ، و للعلم أيضاً عن هذا الموضوع أن تختلف سرعة النمو من شخص إلى شخص آخر و لهذا السبب يستغرق القضيب سنوات كثيرة لأجل أن يصل إلى حجمة النهائي .

و يكون حجم القضيب متوسط عند البالغين و يكون بين 6.3 إلى 12.7 سم في حالة الإنحناء ولكن في حالة الإنتصاب فيتراوح متوسط الطول لدى القضيب بين 12.7 إلى 17.7 سم ، و أيضا يجب العلم أن لا توجد هناك أي علاقة بين طول القضيب الذكري في حالة الإرتخاء و في نفس الوقت طوله في حالة الإنتصاب ، فـ لدى البعض يزداد حجم قضيبهم كثيراً عند الإنتصاب و البعض الاخر منهم قد لا يلاحظ الفرق أبداً ، و لهذا السبب أطمئن و لا داعي للقلق تجاه حجمه .

و أما عن الخصيتان فهما يعتبران مصنع الحيوانات المنوية لدى الذكر اللتان خلال فترة و سن البلوغ يقومان بإنتاج و تخزين الحيوانات المنوية لأجل جعلك قادراً على إنتاجها طوال فترة حياتك ، ولا تقتصر مهمة الخصيتين أبدأ على هذا و حسب بل أنها أيضا في نفس الوقت تنتج التستستىرون الذي مسؤول عن صفاتك الذكورية: و هي كالشعر على الوجه ، أو خشونة الصوت ، أو الضخامة ، أو في نفس الوقت الرغبة الجنسية .

و الكيس الجلدي الذي بين الخصيتين يمسى بـ (كيس الصفن ) بحيث أن العضلات الموجودة تقوم في هذا الكيس بحماية حيواناتك المنوية من التأثيرات المحيطة و هي كالحرارة مثلا ، لأن عندما تكون أنت دافئاً يترخي كيس الصفن لأجل أن يبعد الخصيتين عن الجسم لأجل أن لا تخرب الحرارة الزائدة الخاصة بالحيوانات المنوية ، و عند شعورك بالبرد يتقلص كيس الصفن لأجل أن يبدأ بأن يقرب الخصيتين من الجسم و في نفس الوقت يزيد من حرارتهما ، و كما أنه يتقلص و تصبح حينها الخصيتان قريبتان من بعضهما البعض عند قذف السائل المنوي ، و من الغالب يكون لون كيس الصفن اغمق من لون باقي جسم الشخص ، و تكون طبيعة جسم كيس الصفن خشنة أو متحرشفة و يكسوها الشعر .


فقرة الأناث:

الكثير من الناس يشيرون الى الفرج بمصطلح المهبل ، و أساساً هما أمران مختلفان ، فالفرج هو الجزء الظاهر من أعضاء التناسلية الأنثوية الذي يتضمن الشفران و كذلك فتحة المهبل و في نفس الوقت فتحة التبول ، بينما المهبل هو من الأجزاء الداخلية من الأعضاء التناسلية الخاصية بالأنثوية ، و هو أنبوب ممتد حتى يربك الفرج بعنق الرحم و أيضاً الرحم ، و المهبل و الفرج تماماً هي كـ وجوهنا نحن البشر و تختلف كثيراً عن بعضهما البعض تبعاً للشخص ، ولا يوجد أي مهبلان متشابهان أبداً بكل الصفات و الأشكال ، بحيث من الممكن أن يكون الشفران بارزين أو يكونا صغيرين أو من الممكن كبيرين أو يكونا متموجين .. و كلها تكون حالات طبيعية جداً .

و تتدرج الألوان في أعضاء التناسلية المهبلية من الوردي إلى البني الداكن ، و كما أنها أيضا تختلف كمية الشعر المحيطة بها و طبيعته ، و تولد معظم الأناث بغشاء بكارة و الذي هو يعتبر نسيج جلدي رقيق جداً يمتد هلى فتحة المهبل داخلياً ، و كما للعلم أيضاً أن يختلف هذا الأمر من فتاة إلى فناة أخرى : فالبعض يغطي غشاؤهن فتحة المهبل كلها و البعض الآخر منهم بالكاد نلاحظ وجوده و البعض الآخر منهم يولد بدونه حتى ، و من الممكن أن يتمزق غشاء البكارة من خلال الأعمال و النشاطات اليومية أيضاً و هي مثل ركوب الدراجة ، أو ركوب الخيل ، أو ممارسة الرياضة ، أو عند وضع شيء داخل المهبل كالإصبع أو التحاميل النسائية و.. .

و هذه كانت أهم نقاط التحول الجسدي و في نفس الوقت أيضاً النفسي للذكور و الأناث الذين سيدخلون فترة أو سن البلوغ الخاص بهم و بحياتهم و من ثم ينتقلون من مرحلة الطفولة إلى المراهقة في النضوج .

و بالنسبة للأهل فان توعية أطفالكم هو علمياً و هو أهم ما يمكن أن تقدم لهم في هذه المرحلة و هي البلوغ ، و كما يجب أن نجيب عن كل أسئلتهم و أيضا أن نبدأ في مساعدتهم ، لأن هذه المرحلة حساسة جداً و لهذا السبب يجب منكم أن تكونوا بجانب أبنائكم و تدعموهم و لا تهملوهم أبداً .


شاهد أيضاً : كيف أبتعد عن التوتر و القلق

تعليقات