ما هو وسواس النظافة و حقيقته و هل يمكن التخلص منه؟

+ حجم الخط -

ما هو وسواس النظافة و حقيقته و هل يمكن التخلص منه؟

 يعتبر وسواسة النظافة من أنواع الوسواس القهري، أيضاً كثيراً ما يسبب المعاناة لأجل المريض و كذلك من حوله. و هنا في مجلة انثى و في هذا المقال سنتعرف على حقيقة وسواس النظافة.
و الآن ستشاهد أهم المعلومات الخاصة بوسواس النظافة، و الطرق الذي ستجعلك تتخلص منه بالعلاج النفسي و كذلك الدوائي:


وسواس النظافة ما حقيقته؟

يعانون المرضى المصابين بوسواس النظافة من القلق المفرط، و أيضاً الخوف، من أن يصابوا بالأمراض نتيجة التعرض للملوثات التي لا تكون تشمل الميكروبات فحسب.
بل أنها قد تشمل الحشرات، و أيضاً الحيوانات، و غيرها كالدم و المواد الكيميائيه و كذلك الأشخاص الذين لا يعتنون أبداً بنظافتهم الشخصية و غيره من العديد، و كما يشعرون أيضاً بمسؤولية تجاه نقل الملوثات للاخرين.
المرضى المصابون بالوسواس القهري و الذي متعلق بالنظافة، يسعون دائمًا لأجل التخفيف من حدة قلقهم و هذا عن طريق الإستحمام، و كذلك غسل أيديهم بشكل مستمر. و قد يكون في تكرار تغيير الملابس، و أيضا المبالغة في أستخدام المنظفات كذلك المطهرات لأجل تنظيف المنزل.
لكن رغم كل هذه، الأشياء لا ينجح في التخفيف من قلقهم سوى وقت مؤقت، و بعد ذلك ليعودوا مرة أخرى في تكرار الطقوس الوسواسية.
و تشمل المخاوف الخاصة بمرضى وسواس النظافة الآتي:
• أولاً الخوف من أستخدام المراحيض العامة.
• و ثانياً الخوف من مصافحة الأشخاص الآخرين.
• ثالثاً الخوف من لمس المقابض الخاصة بالأبواب.
• رابعاً الخوف من الأكل، في الأماكن العامة و هي كالمطاعم و غيرها.
• خامساً الخوف من التلوث لدرجة حتى بالهواء، و لهذا السبب يتجنبون الخروج من المنزل أو أنهم يدخلون الحمام للإستحمام مباشرة بعد العودة من الخارج.
• سادساً يبالغون في تفريشهم لأسنانهم و السبب خوفاً من أن وجود ميكروبات عالقة في الفم.
• سابعاً يتجنبون لمس النقود و السبب أيضا خوفاً من الجراثيم العالقة عليها.

هل ممكن التخلص من وسواس النظافة؟


1- العلاج النفسي
يجب أن تعلم أنها طرق العلاج النفسي تتشابه لوسواس النظافة، و أيضاً مع الأنواع الأخرى من الوسواس القهري، و تشمل الأمور اللاتيه:

• العلاج بالتعرض و كف الاستجابة ( ERP )،
هذا العلاج هو نوع من العلاج السلوكي، و الذي يهدف إلى تعريض الشخص المصاب بمرض الوسواس القهري، و أن يجعله يواجه مخاوفة، و من ثم بعد ذلك الأمر منع الاستجابة القهري.
يشعرون المريضين بالضيف في البداية، إلا أن الطريقة فعالة جداً و تكسر الوسواس و كذلك الأفعال القهرية، ثم بعد ذلك يتعود المريض على التعرض للوسواس و لكن من دون فعل الطقوس القهرية.

• العلاج السلوكي المعرفي ( GBT )
يستخدم هذا العلاج في علاج وسواس النظافة، و في نفس الوقت الكثير من اضطرابات القلق و أيضاً الإكتئاب، و كذلك أضطراب ثنائي القطب، و أيضاً أضطرابات الهلع. و ما في ذلك أضطرابات الأكل و غيرها من العديد.
و أيضا قد لا يتخلص المرضى من الأعراض الجسدية التي تكون متعلقة بالمرض النفسي، إلا أنه يساعدهم كثيراً في أن يتعاملوا معها، فهو يعتمد على حل المشكلات النفسية  لدى الفرد. و هذا عن طريق تغيير طريقة التفكير، و السلوك أيضا.

و تشمل الميزات الخاصة للعلاج السلوكي المعرفي كما يلي:
1- من الممكن أن يكون الحل في الحالات التي لا تستجيب للعلاج الدوائي.
2- مفعول طويل الأمد و حتى بعد الإنتهاء من العلاج أيضاً.

أما بالنسبة لعيوب هذا العلاج:
• من الممكن أن يكون صعب أستخدامه في الحالات الشديدة، أو المعقدة، أو لدى الاشخاص الذين يعانون من صعوبات التعلم.
• الشعور بعدم الراحة و أيضاً الضيق و هذا في بداية العلاج، و السبب لأنه يعتمد على مواجهة القلق.


2- العلاج الدوائي
للعلم أن غالباً و بعض الأحيان، يفضل دمج العلاج الدوائي و أيضاً العلاج النفسي، لأنه يتم أعتماد مضادات الخاصة بالإكتئاب في علاج الوسواس القهري. و كذلك أيضاً وسواس النظافة، و من هذه الأدوية اللآتي:
1- كلوبيرامين.
2- فلوكسيتين.
3- فلوفوكسامين.
4- سيرترالين.
5- باروكيستين و غيرها من الكثير.


3- علاجات أخرى
يتم اللجوء إلى هذه العلاجات عندما لا يستجيب المريض بالوسواس للعلاج الدوائي و النفسي، و من هذه العلاجات:

  • التحفيز العميق للدماغ
يتم هذا الأمر من خلال تحفيز الدماغ بوضع أقطاب كهربائية في بعض المناطق المعينة منه، و تنتج الأقطاب نبضاتاً كهربائية و تساعد هذه النبضات في تنظيم كهرباء الدماغ.
و يتم أستخدام هذا العلاج في الحالات المستعصية، و للأشخاص الذين أعمارهم تكون أكثر من 18 عاماً.

  • التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة
و في هذا العلاج يتم وضع ملف كهرومغناطيسي قريب للجبهة، حتى يرسل نبضاً مغناطيسي لأجل أن يحفز الخلايا الدماغية.
و يجب أن تعلم أيضاً أن هذا العلاج يستخدم في الحالات المستعصية و أيضا لدى الأشخاص التي أعمارهم تكون بين 22 و 68 عاماً.


طرق علاجية يجب تجنبها لمرض وسواس النظافة

و من الممكن أن تفيدك هذه الطرق العلاجية في بعض الحالات المعينة من وسواس القهري ، و لكنها لا تعتبر فعالة في مرض وسواس النظافة و هي:

1- إزالة التحسس التدريجي
و تتضمن تماريناً للإسترخاء لأجل المريض، و هي أن يتخيل فيها بعض الأشياء التي تثير قلقه.
بعض من المرضى لا يستطيعون أن يسترخوا في لحظة ظهور صورة أو بما في ذلك أفكار مقلقة، و هذا مما يسبب في إحباطهم.

2- المناظرات المعرفية
و هذه تقوم على تحدي المعتقدات التي لدى المريض الخاطئة.
و من الممكن أن يدخل المريض في جدال و أيضا عراك لفظي مع المعالج النفسي، و هذا مما يشعر بعضهم بالإهانة.
و لهذا السبب يجب أستخدام أسلوب مناظرة مصمم خصيصاً لأجل مرضى وسواس النظافة، و السبب هو لأجل الخروج بنتائج إيجابيه.

3- التحليل النفسي
و هذه الطريقة لا تركز أبداً على الأعراض الوسواسية، كما أنها في نفس الوقت تثير الشك لدى المريض حول أرتباط الوسواس بمشكلات خاصة بالماضي، و قد يكون ذلك حقيقياً، و لكنه لا يفيد المريض بل إنما يفاقم مشكلته و كذلك أيضاً عدم يقينه.

4- إيقاف التفكير
و هنا و في هذا العلاج يتم وضع شريط مطاطي يزيله المريض كلما أراد تكرار الإغتسال.
فكرة العلاج هي هدفها إيقاف السلوك و أيضاً تخفيف حدة الأفكار، و لكن نتائج العلاج أظهرت عكس هذه الأمور و حصل تفاقم للأعراض.


نصائح مهمة عامة للحفاظ على صحتك النفسية

لأجل أن تحافظ على صحتك النفسية حاول دائمًا الإلتزام بهذه النصائح:
• أولاً النوم لعدد ساعات كافية.
• ثانياً دائماً تناول الأكل الصحي، و الذي يكون غني بالحديد و أيضاً فيتامين ب12.
• ثالثاً حاول أن تبتعد شرب المنبهات و أيضاً الكحول.
• رابعاً أقلع التدخين ولا تدخن.
• خامساً عرض نفسك لأشعة الشمس، فهي تمدك بفيتامين د.
• سادساً مارس الرياضة، و حاول أن تبني علاقات أجتماعية جديدة.


كتابة تعليق

اعلان بعد ثاني فقرة
اعلان بعد ثالث فقرة