القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار جديدة

banner

ما هي فوائد الحزن؟

 ربما تكون فوائد الحزن بالنسبة لبعض البشر عنواناً صادماً، بحيث أن المعروف هو أن الحزن هو التعبير الظاهر عن المعاناة النفسية للفرد أو الأكتئاب و اليأس. او قد يكون أي شيء آخر من ظروف الحياة الذي قد يجعل الإنسان غير طبيعي، و لهذا السبب فوائد الحزن هو مصطلح غير مستساغ، و لكن في الحقيقة أن كل شيء في هذه الحياة و العالم. يملك منحى سلبي و منحى إيجابي، و قد يكون بالنسبة للناس خفي و لكن في الحقيقة لأنه ليس مرئي فـ هذا يعتبر أنه غير موجود، و لهذا السبب بحثنا يا عزيزي القارئ في هذا المقال و في موقع مجلة أنثى و هو أن نظهر لك بطريقة منطقية، و كذلك عقلانية عن فوائد الحزن، التي ربما من خلال أستكشافها ستغير فكرتك عن كونك حزين في وقت ما و أيضاً ستعرف أنك حزين فقط كشعور، و لكن أن هذا الشعور يعمل داخلياً و هو على تنمية أشياء أخرى في نفسك و ذاتك. و أنت قد لا تدركها في وقتها أبداً و لكن يجب عليك أن تعلم أنك ستدركها لاحقاً حتماً، ولا تخبر نفسك أبداً هذا الحزن أبتلاء و شر و أيضاً، لا يجب أن نحزن و كذلك لا يجب أن نكتئب أبداً. بالعكس يا عزيزي فبعض الأحيان الحزن و البكاء و أيضاً الدموع، ستكون حل لك من ضمن الحلول الجيدة عند الناس.


تعرف على أهم فوائد الحزن

المطعم الياباني

في اليابان تم أفتتاح مطعم خاص يحتوي فقط على آسرة و أيضا يحتوي على مناديل و كذلك مناشف، و يدخل فيه الزبون في مكان و هي كغرفة شبه مغلقة لأجل البكاء فقط. و أيضاً يوجد هناك خدمة متوفرة و هي بأنهم إذا كان الزبون رجل من الممكن أن يستأجر فتاة تقوم بمسح هذه الدموع، و كذلك قد تقول أن هذا النوع من أنواع الميكانيكية االخاصة بالعاطفية. و للعلم أن هذا حقيقي بحيث أن دولة اليابان هو أكبر شعب عملي و يشهد التاريخ في ذلك، و لكن الذي تعلمنا من هذا أنهم يقدرون الفكرة و هي فكرة البكاء و الغريب أيضاً أن هناك إقبال على هذا المطعم ولا زال الى هذا اليوم مفتوحاً.


تفريغ الكبت

و من ضمن أروع و أهم فائدة الحزن هو تفريع الكبت، بحيث أن يجب عليك أن تعلم أن الكبت موضوع مهم و كبير جداً و يطول شرحه، و أيضاً يوجد كتاب كامل لعالم النفس المشهور فرويد و هو الذي أسس علم النفس الحديث، و أسم الكتاب ( الكبت ). و يتحدث المشهور فرويد عن تحليله للشخصيات و هي الذي كانت تأتي له في العيادة كل يوم، و يخبروه عن طفولتهم و أيضا الكبت الذي كانوا يتعرضون له و دون أن يوجد منفذ لأجل أن يطلقوا فيه هذا الضغط النفسي الشرير، و الذي يتسبب في أكل النفس البشرية كالسوس، و لأجل أن نجد الكثير من الأمراض النفسية التي ترتبطة تماماً بالكبت، و من ضمن المعلومات الغريبة التي من الممكن أن تستغربها و هي أن نسبة المرضى النفسيين من الذكور، الذي يكون السبب الرئيسي و الأساسي و أيضاً المباشر لمرضهم و هو الكبت، أعلى من الأناث و هذا لأن الأناث يفرغون الكبت بطرق كثيرة و عديدة، و منها و المعروف أيضا البكاء ، و أحياناً كثيرة يأخذ الموضوع منحى هزلي و من ثم يبدأ البشر أو الأسرة في أتهام الأناث في المبالغة عند كثرة بكائهم و هذا دون أسباب أو بسبب كثرة شكواهم. و لكن في الحقيقة أن هنا فأئدة الحزن أو لنقول الدموع الذي من الممكن أن تذرفها الأناث و هي فائدة جوهرية في محافظتهم على الإتزان النفسي و أيضاً العقلي لدى الأناث، و في حين أن الذكر تكون له بعض الأحيان رغبة كبيرة في البكاء و لكنه يكبح هذه الرغبة داخله و هذا تحت قمع الكلمة المشهورة و السخيفة و هي أن الرجال لا يبكون، و ربما من الممكن هذا مفيد أيضاً، أن يكون الذكر أو الرجل جلود و كذلك صامد في المواقف أكثر من الأنثى. و لكن ليس على المدى الطويل لأن الكبت هذا من الممكن أن يؤثر بشكل كبير على نفسية الرجل، لهذا السبب يا عزيز القارئ أخبرناك في البداية أن فوائد الحزن ليست بالخيالية و لكنها أيضا حقيقية. و كذلك الدموع هي من ضمن مصرفات الكبت الإنساني، و من المعروف أيضا و كثيراً أن النساء الذين يبكون و في نفس الوقت يزرفون الدموع و من ثم بعد ذلك تجدهم بعد حين يضحكون و أيضاً يلعبون، من الممكن أن تقول أنت في نفسك أن النساء مجانين أو متقلبين أما الحقيقة هي أن النساء اكثر صحة نفسية. و هذا بسبب ذرف دموعهم و تفريغ كبتهم في البكاء و الحزن و دون أي سبب. و لهذا السبب هذه النصيحة خاصة للرجال و يجب أن لا تدعوا زوجتك أو أبنتك أبداً بأنها كثيرة النكد أو سبب نكد لأن هذا أبداً غير حقيقي، و هذا طبيعي و يجب أيضاً عليك أن تتفهم هذا الشيء كرجل.


مراجعة النفس

من الممكن أيضا أن تكون فوائد الحزن غريبة لكن مثلما قلت سابقا أن هي أشياء تعالج نفسك و ذاتك، و دون أن تعلم أنت في هذا و في بعضاً من الأحيانا الكثيرة، الحزن يجعل الفرد يتوحد لفترة ما. و يتوحد التي أعنيها هنا هي أن يكون وحيداً وليس لديه أي رغبة في أن التعامل مع الأشخاص الآخرين، و ربما هذا يبدو من الخارج سيء ولكن الحقيقة هي أن الحياة من الممكن أن تشغلنا عن بعض الأشياء الذي تكون مهمة في حق نفوسنا. و منها هي هذه أن تبدأ في أن تراجع نفسك فالحزن يزيل العقلية الدفاعية لديك، بحيث أنك تستطيع وبكل سهولة أن تبدأ في أن ترى أشياء لم تكن تعتقد أبدا أنها كانت داخلك. و من الممكن أيضا أن تكتشف أشياء سيئة أو تكتشف أشياء جيدة وهذا ما نسميه نحن اختبار النفس، نسميه التدقيق في نفسك كشخص و ليس على الأشخاص الآخرين، ومن الممكن أيضا أنت أن تجد هذا طبيعي أو شيئا عاديا ولكن إن أتيت إلى الحقيقة حينها سترى أن يوجد أشخاص لا يفعلون هذا الشيء لمدة عمرهم بالكامل، وهم في غالباً أشخاصا عمليين و لا يضعون أي اعتبار للمشاعر أو النفسيات في حياتهم الخاصة وهم غالباً أيضاً ليسوا محبوبين. ولكن الحزن الذي يدفعك لأجل أن تراجع نفسك و ذاتك فهذا شيء عظيم كثيرا، و ستفهم عندما تتخطى هذه المرحلة قيمة هذا الوقت الذي كنت تقضيه حزين لأجل معرفة الأشياء من حولك، و بعدها ستقول غالباً الجملة التي يقولها بعض البشر بعد وقتاً طويلا من هذا الحزن أن هذه التجربة لم تكسرني بل بالعكس أفادتني كثيرا و بشكل كبير.



من فوائد الحزن أن تأخذ وقفة

من الممكن أن تقول أنت و ما علاقة شعور الحزن بالقرارات، و لكن يجب أن تعلم الحقيقة أن القرارات أغلبها يؤخذ في حموة المشاعر، وهناك مثل مشهور جداً يقول عندما تكون سعيداً لا تتقدم للزواج، وهذا جزء من القول منطقي لأن يوجد هناك بعض الأشخاص يتسرعون كثيرا في أخذ قراراتهم الحياتية، و هي مثل قرار الزواج هذا و لكن في النهاية يدركون إنه كان خطأ جم وأن حموة السعادة هي التي كانت سبباً. و في نفس الوقت جعلتهم لا يدرسون الموقف، الحزن أيضا هكذا ولكن الحزن ميزته هي أنه أكثر هدوء بحيث لا نجد حزين يطفر بل غالباً الحزينين يكونوا صامتين من الخارج لكنهم في الحقيقة صاخبين من الداخل، وهذا حقيقي جداً، ولهذا السبب أخذ القرارات أحياناً يكون لها علاقة وطيدة أو مرتبطة بالحزن. وهذا يعتبر من ضمن فوائد الحزن أيضا، كمثال: هناك بعض الأفراد في حياتنا كل ما يسببونه لنا و في حياتنا أيضا هو فقط الألم والحزن. و لكن في نفس الوقت المحبة التي في قلوبنا لهم تغلب هذا الحزن في كل مرة، حتى يأتي وقتا معين يكون حينها جرحهم لنا فوق الاحتمال، و الحزن وقتها الذي يسببوه لنا قوي جدا. و نفس الوقت عميق، ومن هنا يأخذ الفرد وقفة ضد الشعور بالحزن مرة أخرى و من ثم حينها يبدأ في الأبتعاد عن سبب الحزن حتى ولو كان هذا مؤلم في بعض الأحيان و لكن في نفس الوقت على الأقل لن يجعل الحزن ضيف دائم في حياتنا.

خبرة الشعور

و هي أن من ضمن الأشياء التي يتناسها البعض من الناس و هي أن الحزن خبرة شعورية عميقة جداً، لدرجة تجعل مختبرها ينتقل من مجال الاستقرار العاطفي إلى مجال العصف الذهني، و أيضا العاطفي و بشكل سريعة جداً. وفي نفس الوقت مؤثرة جداً  فيها و يكون الشخص حساس ببعض الأشياء، التي لم تكن تظهر أمام عينه سابقاً و من ثم يجد نفسه يشعر بمشاعر مختلطة جداً. وأيضا  رغبة  في اليأس و عدم في استكمال الأمور و أيضا كثيرا من الأمور المتغيرة على حسب الشخصية التي تتعرض للحزن، و لهذا السبب عندما يخرج الفرد من تجربة مريرة وحزينة أيضا فإنه يكون قد خرج منها بكمية من المشاعر الكبيرة جداً و ربما أيضا لم يكن قد اجتاز فيها من قبل. و هذا يعتبر جزء من فوائد الحزن يا عزيزي القارئ، وأيضا من الممكن أن تقول أنت في نفسك و بداخلك وما أهمية المشاعر والخبرة الشعورية؟ ، لا تقلق سنخبرك بذلك أيضا.


التعزية

و تعتبر التعزية من ضمن و جزء فوائد الحزن و إن كنت شخص محترم، و تأخذ التجارب في حياتك على أنها وسيلة تنمية وليس فقط مجرد موقف و يأس وهكذا، وهنا سيكون جوابي للكثير من الناس على فائدة التجارب الشعورية، و التي من الممكن أن يستقل أحد بها ولكن في الحقيقة يجب عليك أن تعلم بشكل جيد أنها مهمة جداً.  و من المعروف أيضا أن في مصحات الإدمان يكون من الأساسيات هناك وجود شخص قد حارب و تغلب على الإدمان موجود مع المرضى، و بشكل شبه يومي، وهذا الفعل غرضه شيء واحد فقط و هو أن يكون هناك مثال حي مع هؤلاء المرضى، حتى يشهد لهم أنه يمكنك أن تتغلب أنت أيضا على الإدمان. و الأكثر أهمية أيضا أن هذا الشخص بالذات هو الوحيد فقط الذي يعرف الخبرة الشعورية، و هي التي يتعرض لها كل واحد منهم في هذا الوقت، لأنه هو قد حارب و في نفس الوقت واجه و اجتاز نفس المراحل وأيضا نفس الألم. و لهذا السبب سيكون الأفضل في التعامل معهم ومن هنا أخبرك يا عزيزي أن الخبرة الشعورية التي تنتج عن الأحزان من الممكن أن تجعل من هؤلاء الحزينين نعمة المعزيين في الأرض لأجل غيرهم من البشر، الذين يتعرضون لمواقف قد تكسرهم و تيأسهم أيضا، و لهذا السبب أيضا أبداً لا تقلل من شأن الحزن أو الحزين لدرجة مهما كان الأمر يبدو لك دراميا أومفتعل لأنك أنت بكل صراحة و فعلاً لا تعلم الداخل إن كنت لم تجرب الموقف الذي يكون فيه هذا الفرد.


الحزن مرآة الفرح

يجب علينا جميعنا أن نعلم و هو أن لو لم يكن هناك حزن لن يكون هناك فرح، وهذا هو القانون الفلسفي بأنه لا يتحقق الشيء الا بوجود نقيض. لأننا حينها لم نكن سنعلم أنه هناك حياة إذا لم يكن يوجد هناك موت، وأيضا لم نكن سنعلم أن الأسفل سوى لو كان يوجد هناك أعلى يغايره في الاتجاه. ولكن إذا اختفت النقائض فمن الطبيعي جدا أن يختفي النقيض الأخر، كذلك هي هكذا الحياة لهذا السبب يا عزيزي. فالحزن يجعلنا نقدر قيمة الفرح و في نفس الوقت البشر الذين يجلبوه لنا فتخيل معي يا عزيزي القارئ، أن يوجد هناك شخص ما لم يتعرض أبدا لموقف محزن في حياته و من ثم فجأة مات أقرب شخص له في هذه الحياة. هل حينها سيبقى كما هو و لا يحزن؟، حينها تعلم أن بالطبع سيحزن كثيراً بل وأيضا سيحزن عكس الآخرين بضراوة لأنه لم يجرب الحزن من قبل في حياته أبدا. وهذا ما أتحدث عنه أنا و هو أننا لن نعرف أبدا قيمة الفرح والوقت الطيب الا اذا مررنا ببعض الأوقات الصعبة، و التي بفضلها ستجعلنا نتمسك بالأوقات الطيبة وايضا الأشخاص الذين يصنعون لنا الفرحة و البهجة في حياتنا و يومنا.


أخيرا فوائد الحزن في الأرتباط العاطفي

و أحياناً كثيرة تكون حينها فوائد الحزن هي لأجل المشاركة الوجدانية التي بين الأشخاص الذين لم يكونوا يعلمون من البداية أنهم يملكون هذه المشاعر التي تكون تجاه بعضهم البعض. كمثال تجد بعضا من الأصحاب يرون صديقهم حزين جداً ثم بعدها يذهب واحدا منهم ويجلس بجواره، و ومن ثم يبدأ يتكلم معه ليفتح موضوعاً و هذا لعل سيساعد، فحينها تجد الموضوع سحب موضوع أخر و من ثم الاثنان أصبحا يتكلمان بتلقائية و أيضا صراحة بالشكل الذی لم يتكلمان بها مع بعض أبدا من قبل رغم أنهم أصدقاء. ولكن كل الذي حدث كان بسبب أن الأجواء الحزين هذا جعل النفس لا تحتمل التجمل و كذلك مراعاة الألفاظ فكانت النتيجه أن كل منهم أصبح يتكلم بصراحة، مطلقة عن أشياء بداخله و هذا على المدى الطويل يكسبك علاقات قوية جدا مع الأشخاص الآخرين إذا أحسنت في الاختيار.

و في النهاية يا عزيزي القارئ يجب أن تعلم أن فوائد الشعور بالحزن كثيرة و ليس فقط مجرد مقال صغير و بل أنما ما ذكرناه ليس فقط الا مجرد تجارب معروفة فقط لدى البعض أو لنقول الجميع و هذا السبب الذي جعلها جديرة بالذكر ، و في الغالب سيتعرض لها الكثير من الناس في حياتهم الخاصة و لهذا السبب ركز دائماً و أيضاً حاول أن تخرج من التجربة الذي قد تقول عنها حزينة بشيء ما أيجابي.


تعليقات