القائمة الرئيسية

الصفحات

أعراض الحمل في الشهر السابع

أعراض الحمل في الشهر السابع


أعراض الحمل في الشهر السابع

الحمل يحدث بعد تخصيب البويضة المنطلقة من المبيض، في قناة فالوب بواسطة الحيوانات المنوية. ومن ثم تبدأ بالنمو داخل رحم المرأة، وتتطور حينها إلى الجنين النامي. الأمر في البشر يستغرق هذه العملية ما يُقارِب 264، من الأيام من تاريخ حدوث إخصاب البويضة. لكن طبيب التوليد يؤرّخ الحمل في العادة بدءًا من اليوم الأول لآخر فترة حيض تعرضت لها المرأة  أيّ ما يُقارِب 280 من الأيام يعني (40 أسبوعًا).

في خلال فترة الأشهر الستة الأولى من الحمل، يجب على المرأة الحامل زيارة الطبيب دوريًا، مرّةً واحدةً على الأقل في الشهر. وكذلك يجب أيضا تحديد مواعيد الزيارات في كل أسبوعين خلال الأشهر الأخيرة من السابع والثامن. وأيضا أن تكون أسبوعية خلال الشهر التاسع، الأمر الذي يساعد على الحفاظ على صحة الجنين والأم.



أعراض الحمل بأنثى في الشهر السابع

الحقيقة أن لا تختلف أعراض الحمل ما إذا كان الجنين ذكرًا أو كان أنثى، وسيظهر لاحقًا في هذا المقال عن بعض الاعتقادات الخاطئة لبعض أعراض الحمل، التي تدل على معرفة جنس الجنين . إلا أنَّه بالحقيقة لا يوجد أي أساس علمي لأي من هذه المعتقدات، وفي الشهر السابع من الحمل تستمر الأعراض السابقة التي تعاني منها المرأة الحامل في السابق. ولكن الدوار بالحقيقة قد يخف، ومن ثم يستمرحجم الرحم بالتزايد، ويعد ألم الظهر من الأعراض الشائعة للحمل في هذه الفترة وأيضا يمكن بيان الأعراض في الشهر السابع من الحمل على النحو الآتي:


  • صعوبة في المشي، بسبب زيادة حجم البطن الذي يضغط على المثانة والساقين، كما وقد تتفرق الساقين أثناء المشي من الآن فصاعدًا.
  • ألم في أسفل الظهر بسبب الضغط الأضافي للبطن المتزايد حجمة و زيادة الوزن.
  • وأيضا التقلبات المزاجية و القلق.
  • تقلصات متكررة وأيضا تشنجات في البطن المرأة الحامل، نتيجة تمدد عضلات الرحم.
  • زيادة الشعور بالحرارةؤ، وأيضاً حتى في الاوقات الذي يكون في الطقس بارد و هذا بسبب زيادة معدل الأيض - المتثيل الغذائي في جسم السيدة هذا الأمر الذي يجعل الجسم أكثر دفئا.
  • وأيضاً التعرق و الشعور بضيق التنفس في بعض الأحيان.
  • وأيضاً كثرة البول هو نتيجة ضغط الرحم المتزايد في الحج.
  • أيضا حرق  المعدة المتكررة.
  • تغيُّرات في الثدي، كالشعور بالألم عند اللمس، وكذلك زيادة ثقل الثدي، وبالإضافة إلى زيادة غمق الحلمة، وأيضاً ظهورالأوردة الزرقاء من سطح الجلد. ومن الممكن تعاني بعض من النساء من تسرُّب للحليب من الثدي أثناة هذه الفترة.
  • كذلك الإرهاق والتعب، الذي يكون نتيجة عن زيادة ثقل البطن.
  • كذلك أيضاً بعض الاضطرابات التي من الممكن أن تُصاب بها المرأة الحامل في هذه الفترة، كدوالي الساقين، والبواسير، وفقر الدم.

طرق معرفة جنس الجنين

يمكنك معرفة جنس الجنين بواسطة التصوير بالموجات فوق الصوتية في فترة الأسبوع رقم عشرين من الحمل، ويعتبر في الشهرالخامس من الحمل. وكذلک تتراوح دقّة هذه الطريقة ما بين 90 أو 80 بالمائة ما دامت وضعيّة الجنين تتيح بإلقاء نظرةٍ واضحة بين ساقيه.

وأيضاً بعض التحاليل بما في ذلك كذلك يجب أخذ عينات من الزغابات المشيمّية، وبزل السلى ستحدد جنس الجنين وبصورة نهائيّة. لكن يجب الحذر لأن لكلا هاتين الطريقتين خطورةً، وكذلك عادةً ما يتم تقديمها فقط للحوامل اللواتي يتوقعن زيادة خطر في الإصابة بالاضطرابات الوراثية أو تشوّهات في الكروموسومات لدى أطفالهن.



حقيقة و خرافة

لأنّ الحمل بحدّ ذاته فكرة جديدة ومشوّقة أيضا، وكذلك بمجرّد ملاحظة النتيجة الإيجابيّة في التحليل المنزلي الخاص بالحمل، تبدأ حينها المرأة تلقائيًّا بالتّفكير في عدد من الأمور، وهي كالموعد الذي ستضع فيه مولودها. أمّا التّساؤل الذي قد يكون الأكثر تشويقًا هو جنس الجنين الذي ستضعه و تحمله أيضا، فإنّ تخيُّل جنس الجنين سواءً كان أنثى أم ذكرا يعزّز الرّابط بين الجنين ووالدة حتّى قبل مولده، وكما أيضا أنّ الأصدقاء والأهل يشعرون بفضول كبير عن معرفة جنس الجنين، ويوجد أيضا العديد من الخرافات وكذلك القصص غير الواقعيّة التي قد تتحدث عن طرق تحديد جنس الجنين، والتي قد تكون صائبةً بعضا من الشّيء، لكنّها أيضا ما تزال تفتقر إلى الأدلة الطبيّة بالتأكيد. ولهذا السبب فإنّ اللجوء إلى الوسائل الطبّية السّليمة المؤكدّة لمعرفة جنس الجنين قبل قدومه يعدّ الأمر من الأمور الأكثر صحّةً من أي خرافاتٍ أخرى وفينا يأتي بيان لأكثر هذه الخرافات شيوعًا هي:

  • معدل ضربات قلب الجنين أعلى: تنص هذه الخرافة أنَّه إذا كان نبض الجنين عاليًا بمعدل يصل الى 140-160 نبضةً خلال الدقيقة، فهذا دليل على أنه الجنين أنثى. والحقيقة الصائبة هي أن معدل نبض الجنين الطبيعي يتراوح من بين 140 إلى 160 نبضة بالدقيقة، ولا علاقة له بجنس المولود أبدا و بتاتا.

  • شكل البطن وارتفاعه: تنص هذه الخرافة أنَّه إذا كان شكل بطن المرأة الحامل مرفوعًا إلى الأعلى فهذا دليل على أنه الجنين أنثى، ولكن إذا كان منخفضًا فذلك يدل على أنّ الجنين ذكرًا، ولكن الحقيقة هي وجود عدة عوامل تؤثر في بطن المرأة الحامل مثل: وزنها، وأيضا شكل جسمها، وكذلك عمر الحمل، ولا علاقة له أبدا بجنس المولود بذلك.
  • الغثيان الصباحي الشديد: وأيضاً تنص هذه الخرافة أنَّ الحمل بأنثى يتسبب بشعور الغثيان الصباحي أكثر شدة من الحمل بذكر، ولكن الحقيقة كالاتي أنَّه ما تزال توجد حاجةٌ إلى إجراء مزيدٍ من الدراسات لأجل فهم وجود رابطٍ من عدمه ما بين الغثيان - وجنس الجنين.
  • شكل السرّة و أيضا وضعها في البطن: إن الحمل بجنس الذكر و الذي يكون استقراره في مقدمة البطن، مما يسبب بروز السرة، فأما الحمل ببنت فإنها تستقرّ في المنتصف، وبهذا يجعل شكل السرة أقرب قليلا إلى الطبيعي.
  • تقلبّات المزاج الشّديدة: أيضا تتسبب التغيّرات الهرمونية في بعض الأحيان بتقلّباتٍ مزاجية شديدة وكثيرة، وتنص أيضا هذه الخرافة على أنَّ النساء تكون أكثر مزاجية في حال اذا كان تركيز هرمون الإستروجين في جسمها أعلى، وكذلك أيضا يُعتقَد أن نسبة هرمون الأستروجين تكون أعلى في حال حملت المرأة بأنثى. ولكن الحقيقة هي أنَّه لا يوجد حتى يومنا هذا أي أبحاث تثبت صحّة هذه النظرية أبدا، إذ يكون ارتفاع مستويات الهرمونات الأنثوية خلال فترة الحمل طبيعيًا، لتنخفض بعد ذلك بصورةٍ حادة بعد انقضاء الولادة، بصرف النظر عمّا إذا كان الجنين أنثى أم ذكرا.

  • لون البول: تنص كذلك هذه الخرافة أنَّه إذا كان لون بول الحامل أصفر باهتًا فذلك قد يشير إلى أنّ الجنين أنثى، ولكن الحقيقة هي أنَّ لا علاقة أبدا لذلك بجنس الجنين. وإنما بدرجة ترطيب الجسم ف البول الغامق دليل على الجفاف فقط.
  • كثرة تناول السكريات: تنص هذه الخرافة أيضا أنَّ زيادة الرغبة بتناول السكريات وأيضا الأطعمة الحلوة قد يكون دليلًا على أن المرأة الحامل حامل بأنثى، أما اشتهاء الأطعمة المالحة وكذلك الحامضة أيضا تدل على أن جنس الجنين ذكر، والحقيقة أنَّه لايوجد أي علاقة لذلك بجنس الجنين أبدا و بتاتا وإنما بعدة عوامل أخرى و هي كالتقلبات الهرمونية، وأيضا العوامل النفسية، وأيضا ما إذا كانت المرأة تعاني من نقص في بعض المواد الغذائية.
  • شكل جسم المرأة الحامل: و أيضا تنص كذلك هذه الخرافة على أنَّ شكل الأم دليلا على ما تحمله في أحشائها، فإذا كان بروز البطن الحامل للأمام حينها يكون الجنين ذكرًا، أما إذا كان مستديرًا فيدل هذا على أن الجنين أنثى، ولكن الحقيقة هي أنَّه هذا لا علاقة بتاتا بجنس المولود وإنما بطبيعة جسم المرأة، وأيضا فصيلة الدم ، وغيرها من الأمور..
  • نمو الشعر ولمعانه: تنص كذلك هذه الخرافة أنَّ الشعر الرقيق و كذلك أيضا الضعيف دليل على أنه الجنين أنثى، و أما إذا كان مشرقًا وأيضا لامعًا فهذا دليل على أنّ الجنين ذكرًا، ولكن الحقيقة كالتالي و هي أنَّ لا علاقة لجنس المولود بذلك الأمر.

تعليقات