القائمة الرئيسية

الصفحات

أسباب الخيانة الزوجية في علم النفس

أسباب الخيانة الزوجية في علم النفس

أسباب الخيانة الزوجية في العلم النفس وما يترتب على تلك الآفة الاجتماعية الخطيرة التي قد انتشرت بشكل كبيرجدا و ملحوظ في الأوانة الأخيرة وساهم في تفاقمها توافر الوسائل الإلكترونية والضغوط الحياتية وغيره من دوافع الخيانة الزوجية بأشكالها المتعددة والتي أيضا  تهدد الأسرة وتنزع استقرارها وفي حالات عديدة و كثيرة تتسبب في الطلاق وهدم البيوت مما يعود على الشريكين والأولاد بأضرار وخيمة.


- أسباب الخيانة الزوجیة؟

قد تختلف مظاهر الخيانة الزوجية وتتنوع أوجهها ما بين الخيانة الزوجية في مفهومها التقليدي الضيق المحصور في علاقة الزنا والمعروف أيضا أنها من أشد الأنواع الخيانة ألماً و قسوة على الشريك كما أنها أيضا من المحرمات و الكبائر المنهي عنها وعند ثبوتها بالشهود تكون جريمة يعاقب عليها من قبل القانون أو الخيانة الزوجية بالكلام أو الخيانة الزوجية عبر الهاتف المحمول أو الخيانة الزوجية بالتفكيرحتى بالإضافة للعديد و الكثيرمن أشكال الخيانة الزوجية الالكترونية سواء الخيانة الزوجية عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو الخيانة الزوجية عبر الواتساب التي اقتحمت الحياة الأسرية في عصر التكنولوجيا والعولمة وباتت تنخر في أساس البيوت وتدمره وقد يرى البعض أن هذا النوع أقل حدة ولكن الحقيقة أن الخيانة مهما كان شكلها  و طريقتها ومسماها تبقى أقسى ما قد يتعرض له الأزواج و لهذا السبب وأيضا لتفادي الوقوع في براثنها المهلكة علينا بالبداية التعرف على الاسباب الخيانة الزوجية و ما هي:

- أهم أسباب الخيانة الزوجیة

لا يعني أبدا وجود اسباب خيانة الزوجية أن هذا مبرر أو عذر لوقوعها بل تبقى محرمة دائما و أبدا ولا يحق لأي من الزوجين و بأي عذر القيام بها أبدا حتى مع توافر الدوافع والخلافات التي قد يرى البعض معها أن التفاهم بينهم بات مستحيل ففي هذه الحالة أباح الله سبحانه و تعالى الطلاق عند الكراهية ولم يعطي عذر للخيانة فلا تبرروا لأنفسكم اقتراف هذا الجرم الشنيع وأيضا في حال كنتم تعانون من أحد عوامل الخيانة الزوجية التالية فعليكم العمل بشكل سريع على إيجاد حلول سريعة.



- سبب الخيانة الزوجية

1- الزواج الاجباري : عدم رضا أحد الزوجين أو كلاهما عن الزيجة مما يعزز شعورهم بعدم الرضا العاطفي والجنسي ويزيد من فرص لحدوث الخيانة في علاقتهم الزوجية.

2- الافتقار ِإلى الوازع الديني والبعد عن الله سبحانه تعالى وعدم استحضار عظمته والإستهانة بالذنب مما يساعد هذا في الوقوع فيه.

3- الأدمان في مشاهدة الأفلام الإباحية والمشاهد الغير أخلاقية و المخلة الذي تساهم في خلق حالة من الفتور أو النفور وعدم الشعور بالرضا عن الطرف الأخر في العلاقة.

4- تاريخ الخيانة الزوجية في العائلة والنشأة في أسرة لها تجارب سابقة مثيلة وعدم التربية الصحيحة للأبناء على الثقة والأخلاق الفضيلة منذ صغرهم.

5- الطفرة التكنولوجية وانتشار برامج المواقع الإجتماعية التي ساهمت أيضا في تسهيل الخيانة وسهولة التودد بين شخصين وتبادل الكلمات و الرسائل الغزلية والأشواق بينهم.

6- النزعة الانتقامية التي تتولد نتيجة مشاعر الغضب والإحساس بالظلم والإهانة عند التعرض لصدمة الخيانة واكتشافها والمحاولة في رد القلم والعمل بالمثل للثأر.

7- و أيضا قلة الاهتمام بالمظهر الشخصي نتيجة للانخراط في تربية الأولاد وإلتزامات البيت وأيضا عدم الاعتناء بالنظافة الشخصية ما يجعل من الزوج أن يميل إلى غيرها وينجذب نحوها.

8- و الانشغال بالحياة العملية وعدم الشعور بمتطلبات الشريك على غرار السفر الدائم والغياب خارج المنزل لفترات طويلة وهذا قد يكون سببا في ضعف مقاومة الزوج أو الزوجة.

9- و أيضا الإهمال وعدم الاهتمام باحتياجات الطرف الأخر والإحساس بعدم التقدير قد يجعل من الزوج أو الزوجة فريسة سهلة جدا للإغراءات والإطراء و السبب هو البحث عن قيمتهم مع شركاء آخرين.

10- و الاختلاط مع الأقارب والأصدقاء من الجنس الأخر بشكل مبالغ و دون مراعاة الضوابط الشرعية وهو ما حذرنا منه الرسول الكريم صل الله عليه وآل و صحبه وسلم في حديث الحمو الموت.

11- غياب العاطفة والإفتقاد للغة الحوار والمودة بين الأزواج وأيضا عدم الإنصات الجيد لبعضهم البعض و فقدان شغف الحب من كثرة الضغوط الحياتية وشعورهم بعدم القدرة على إنعاش علاقاتهم مرة أخرى.

12- الفارق العمر الكبير الذي بين الزوجين وعدم التكافؤ الفكري أو الإجتماعي أو العلمي مما يدفع من أحد الأطراف للبحث عن تعويض ما ينقصه بالدخول في علاقات أخرىو البحث عن شخص اخر.



- أسباب الخيانة الزوجية لدى الرجل

تشيرالدراسات و الأبحاث أيضا إلى وجود مجموعة كبيرة جدا من أسباب خيانة الزوج لزوجته ومنها ما تقع مسؤوليته على عاتق الزوجة والبعض منها ينبع من طبيعة الزوج نفسه وأيضا حالته النفسية ونشأته أيضا ولكن في الغالب فإن المسئولية تكون مشتركة بين الزوجين بشكل أو بأخر وفي النهاية أيضا كلها مبررات للخيانة يقنع الرجل نفسه بنفسه ليستطيع أن يخفف من وطأة شعوره بالذنب ومنها:



- أسباب خيانة الزوج

يمكن أيضا تلخيص اسباب الخيانة الزوجية عند الرجال في عدة نقاط أساسية و من أهمها:



- الخلافات الزوجية المستمرة

وانعدام السعادة الناتجة بسبب كثرة المشاكل التي تواجه الزوجين لتكون سبب في حدوث التنافر بينهم ومحاولة الزوج للحصول على الراحة عبر التعامل مع امرأة أخرى غير الزوجه.



- التباعد الفكري بين الزوجين

يعد وجود فجوة فكرية وثقافية بين الزوج و الزوجه وأيضا عدم إمكانية الحوارالمشترك بينهما قد يكون سبب رئيسي لإختزال العلاقة الزوجية عند الناحية الجنسية فقط والتي سريعاً ما تتأثر هي الأخرى بحالة الصمت وأيضا عدم التوافق بين الطرفين والانسجام ايضا وهنا يبدأ الزوج أيضا في البحث عن الإشباع الثقافي والفكري خارج المنزل  و بعيد عن الزوجه.



- الملل في الحياة الزوجية

اختفاء شرارة و نارالحب بداخله والروتين القاتل الذي ينتج من تكرار الأحداث وأيضا عدم وجود جديد ورتابة الأيام التي تجعل من الزوج البحث عن علاقة مثيرة بدلاً من محاولة إصلاح زواجه.



- المرأة المهملة

و أيضا أهمال الزوجة في مظهرها وجمالها أيا كانت المسببات من حمل أو إنجاب أو ضغوط في العمل وفي المنزل تؤثر سالباً عليها وعلى علاقتها بزوجها وتجعله عرضة للنظر لغيرها والإعجاب بها.



- عدم الأحتواء

وتجاهل الزوجة مشاعر واحتياجات زوجها وانشغالها بتربية الأطفال و الأمورالمنزلية الذي تجعل الرجل يبحث عمن يفهم متطلباته ويضعه في أول أولوياته.



- الانا الذكورية

مرضى تضخم الانا واثبات الذات وهذه النوعية بالتحديد من الرجال و الأزواج تلجأ للخيانة لتؤكد أنها مازالت مرغوبة ولديها جاذبية جنسية وأعتقاداً منهم بأن خيانة زوجاتهم يزيد من رجولتهم أيضا.





- رفقة السوء

يتأثر المرء كثيرا بأصدقائه وهناك أيضا حالات من الخيانة الزوجية تكون نتيجة أما تقليد الأصحاب الخونة و عديمي الوفاء أو أنهم يزينون له الملذات ويحاولون أن  يجعلوه مثلهم و يسهلون له الرذيلة وأيضا قد يصل الأمر لحد الأستهزاء بعدم قدرته على الخيانة خوفاً من زوجته فيحاول أن يثبت لهم العكس.



- المراهقة المتأخرة

تصيب المراهقة المتأخرة على الأقل 25% من الرجال أو الأزواج الذين تجاوزت أعمارهم سن الأربعين و الخمسين و ذلك أما بسبب زواجهم المبكر أو شعورهم بعدم الثقة في أنفسهم أو إحتياجهم للراحة والإشباع العاطفي بعد مشوار طويل جدا من الكفاح والوصول لحد الاستقرار المادي في المقابل تكون الزوجة هي أيضاً قد أستنزفت طاقاتها ويبدء حينها بالبحث عن من تشعره بشبابه وأنه مازال مرغوب فيه.



- عدم الرضا الجنسي

رغبته في الحصول على متعة أكبر وأيضا عدم الشعور بالإشباع لعوامل متعددة منها عدم الحب أو رفض الزوجة للعلاقة الحميمية ونفورها أو قلة رغبتها وإنعدام التواصل بين الزوجين والملل أيضا.



- أسباب الخيانة عند الزوجة

الخيانة الزوجية ليست حكرا على جنس دون الأخر حتى وأن كان معدل الخيانة الزوجية عند المرأة أقل منه عند الرجال وخاصة أيضا في المجتمعات الشرقية وربما السبب أيضا في ذلك يرجع أيضا إلى طبيعة الحياة والموروثات التي تبيح بعض التصرفات الذي تكون غير مقبولة للرجل وتقابلها بالإنكار الشديد عند السيدات فضلاً عن الميول والفطرة النسائية التي يغلب عليها الحياء وحب الأهتمام وعدم السعي وراء الغرائز إلا أن بعض الزوجات قد يقعن في الخيانة نتيجة تعرضها لعدة عوامل نستعرضها لكم في السافل :



- أسباب خيانة الزوجه

تتفق عدة دوافع الخيانة للزوجة مع طبيعتها الأنثوية وميولها الفطرية وتتمحور حول:



- الأحتياج العاطفي

عادة ما تبحث الزوجة عن إشباع ميولهم العاطفية ويكون من السهل إستدراجها بكلمات الغزل والإطراء عند افتقادها للأهتمام وشعورها بالتجاهل أيضا وعدم التقدير من قبل زوجها.



- أهتزازالثقة بالنفس

وبالأخص أيضا عند بلوغها لسن اليأس وعند شعورها بأنها لم تعد جذابة و جميلة كسابق عهدها أو أن زوجها لا ينظر إليها بشغف بل ربما يبدأ في أنتقاد جسمها أو تجاعيد و حبوب وجهها مما يجعل ذلك لبعض النساء وفي مقدمتهم العنيدات لإرضاء أنفسهم وأثبات جاذبيتهم للوقوع فريسة العلاقات الذي تكون الغير مشروعة.



-  غياب الحميمية

تبحث الزوجة عن العاطفة والرومانسية و الغزل في العلاقة الزوجية بالمقام الأول على عكس الرجل وهو ما يغفل عنه بعض الأزواج وأيضا قد يجعل المرأة تنفر من العلاقة وتشعر بعدم الرضا.



- الصدمات النفسية

المرأة كائن هش جدا تتحكم عاطفتها في تصرفاتها وانفعالاتها لذلك عند تعرضها لصدمة نفسية أو موقف قاسي أو غيرها من الصدمات على غرار الأجهاض أو فقدان شخص عزيز فأنها تتجه لمن يحنو عليها ويدعمها وعند أفتقادها للسند أو المؤازرة من زوجها قد تلجأ لأنيس أخر.



- الأنتقام من خيانة الزوج

بعض من الزوجات التي تعرضن لتجربة الخيانة المؤلمة من أزواجهم تتولد لديهم رغبة إنتقامية قوية تجعلهن يسعون جاهدين لرد أعتبارهن في إعتقاد خاطئ بأن رؤية نفسها جميلة وجذابة بالنسبة لرجل أخر يعيد لها كرامتها و أن هذا هو الأنتقام الصحيح.



- العثورعلى الشريك المناسب

يبقى حلم الحصول على فتى الأحلام يراود بعض الفتيات الحالمات إلى أن يصطدمهما بواقع الزواج المرير ويكتشفن أن أزواجهن لا يحاولون حتى الوصول لمنتصف طريق بل عكس كل أمالهم و أحلامهن و لكنهن مع الوقت يتقبلن الأمر ولا يخطر لأذهانهن فكرة الخيانة إلى أن يظهر الشخص المثالي ويدق ناقوس الخطر وقد يتفاقم الوضع ويصل لحد دمار البيت أو الهروب أن لم يتم تدارك الموقف.



- علاج الخيانة الزوجية في علم النفس

رغم أن الغالب في حالات الخيانة الزوجية هو الإنفصال وعدم القدرة على مواصلة الحياة معا إلا أن أيضا هناك بعضا من الأزواج خاصة من كانت تجمعهم علاقة حب أو الذين لم يتعمدوا الخيانة بل وقوعوا فيها دون شعور أو قصد ذلك و ربما أعتبروها نزوة عابرة و لكن شاءت الأقدار أن يرفع غطاء الستر عنها يحاولون جاهدين للتعويض على شركائهم ومنح حياتهم الزوجية فرصة أخرى والبحث أيضا عن طريقة علاج الخيانة الزوجية و تكون فعالة وأتباع خطواتها التالية في الأسفل :



- علاج الخيانة الزوجية

1- الوقت عامل مهم جدا في معالجة الخيانة ومحاولة السيطرة على ما يترتب عليها من جراح وفقدان الثقة وأيضا العمل على إعادة بناء جسور التواصل والود مرة أخرى.

2- الإعتراف في وجود مشكلة وعدم التمادي أو التغاضي الذي يجعل الطرف الآخر يلجأ للغير لإشباع بعضا من رغباته والتكاتف لحل النزاعات المستمرة وتجديد أواصل المودة.

3- المثابرة على إصلاح العلاقة الزوجية وإستعادة الثقة فقد تحتاج الى وقت طويل لإنجاح الزواج هذه المرة ولكن أيضا في حال نجحت ستحصل على علاقة قوية جدا و راسخة.

4- الإلتزام بالضوابط الشرعية والتوبة النصوحه والعمل على تجنب الفتن والمثيرات وسد بؤر الفساد والخلافات والتعرف أيضا على نقاط الضعف والاجتهاد في القضاء عليها أيضا.

5- المسئولية وتحمل نتيجة أخطائك وإنهاء العلاقة الغير مشروعة فوراً وغلق كل السبل التي قد تساعدك في الرجوع إليها وأبدى ندمك واستعدادك لأي عقاب أو القيام بأي أمر من الممكن أن يرى و يشعر الطرف الأخر أنه يخفف من ألمه ويرد له جزء من كرامته المهدورة.

6- الحوار من الضروري جدا التحدث مع الشريك بمنتهى الشفافية عن الأسباب التي أدت الى حدوث الخيانة ولكن دون إيجاد مبررات وهمية ومناقشة كل ما يسوء والأخذ بعين الاعتبار حق الطرف الثاني في عرض وجهة نظره وما يضايقه أيضا.

7- استشارة أخصائي إذا كان الأمر يستلزم ذلك وعرض كافة السبل المساعدة للزوج أو الزوجة لتجاوز تلك الفترة العصيبة و السيئة والأهم أيضا الإستماع بعناية لكافة المخاوف وإبداء الأسف على الأضرار التي تسبب بها.


تعليقات